تعلن جمعية المرأة والطفل للتنمية، عن بدأ التسجيل لدورات تدريبية وعملية للتمارين الرياضية للحوامل لتسهيل عملية الولادة بدون آلم والتخفيف من مضاعفات الحمل والتقليل من إصابة بــ ( حرقة المعدة ، والدوخة، والتقيء ، تسمم الحمل ، سكر الحمل الخ..)
لمعرفة المزيد من المعلومات عن التمارين الرياضية للحامل وتطبيقها بشكل عملي بواسطة مدربة متخصصة أ. أمنة أبو مسامح في رعاية الام وطفل (توليد) يرجى التوجه الى مقر جمعية المرأة الطفل للتنمية مقابل بنك القاهرة عمان – عمارة المصري بجوار مطعم ابو غريب.
للاستفسار من خلال جوال رقم: 0597193119
ليكم نبذة عن أهمية التمارين الرياضية للنساء الحوامل .
لماذا يوصي الأطباء بممارسة التمارين الرياضية خلال الحمل؟
للتمارين الرياضية أثناء الحمل العديد من الفوائد؛ فهي تزيد من تماسك وقوة عضلاتك وقدرتك على التحمل. إذا كنت معتادة على الحفاظ على رشاقتك، فقد تستسهلين التكيف مع الحمل مقارنة بمن لا يتمتعن بلياقة جيدة. تساعدك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على:
• تحمّل الوزن الزائد الذي تكتسبينه خلال فترة الحمل
• تحضير جسمك للتحدي الذي ينتظره أثناء المخاض والولادة
• استعادة رشاقتك بسهولة أكبر بعد ولادة طفلك.
أوضح باحثون أسبان الشكوك حول ممارسة النشاطات البدنية المُوصى بها أثناء الحمل. يسلط عملهم الضوء على أن ممارسة الرياضة أثناء الحمل ليس فقط من قبل النساء الصحيات والنشيطات من قبل الحمل، ولكن أيضا هو الوقت المناسب لاكتساب أسلوب حياة صحي. هناك فوائد واضحة لكل من الأم والطفل.
تعد زيادة الوزن زيادة مفرطة وتسمم الحمل وسكري الحمل والعمليات القيصرية وآلام أسفل الظهر والتبول اللاإرادي بعضا من مخاطر التي تؤدي إلى نمط حياة غير صحي أثناء فترة الحمل.
وتحدد دراسة أجراها خبراء من جامعة كاميلو خوسيه سيلا (يو سي جي سي) التي نشرت في مجلة جمعية الطب الأمريكية (JAMA)، أنماط ممارسة الرياضة البدنية أثناء الحمل والتي أظهرت فوائد فسيولوجية كبيرة لكل من الأم والطفل.
تؤكد الدراسة الجديدة أن هناك أدلة علمية قوية على أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة خلال فترة الحمل آمنة ومفيدة لكل من الأم والطفل.
وعلاوة على ذلك، ليس هناك خطر من الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة أو حتى من عسر الولادة، بشرط أن لا يكون للأم أي موانع طبية أو موانع توليد لممارسة الرياضة البدنية.
وفقا لتوصيات الكلية الأمريكية لأطباء النساء والولادة (أي سي أو جي)، تسلط الدراسة الجديدة الضوء على أنماط النشاط البدني التي ثبت أنها أكثر فائدة خلال هذه الفترة، فضلاً عن التمارين التي يجب على النساء تجنبها لأنها قد تشكل خطر على الجنين.
يشدد الخبراء على أهمية الجمع بين التمارين الهوائية والمقاومة في كل جلسة مع مراعاة لنوع التمرين والمدة والتكرار الأسبوعي والتي ينبغي أن تستمر من 45 إلى 65 دقيقة على مدى ثلاثة أو أربعة أيام في الأسبوع. وينبغي أن تكون القوة معتدلة دائما. يمكن بدء التمارين الرياضية بين الأسبوع 9 و 12 من الحمل (بعد أول زيارة قبل الولادة) حتى الأسبوع 38-39.

لل